أخبار الساعةالأولىمجتمع

أستاذ وزوجته المغربيان قررا الهرب لكندا نظرا للأوضاع المزرية بالمغرب

السلطة الرابعة


مع بداية شتنبر، موعد عام دراسي جديد، أعلن أستاذ وزوجته التي تشتغل في المجال نفسه، هجرتهما نحو كندا تاركين وظيفتهما التي قضيا فيها سنوات وفق ما دوناه على فيسبوك.
كما قام نشطاء بتداول الخبر على نطاق واسع

الأستاذ عبد المجيد الصغير ظهر مغتاظا من الوضع، وحاسما وعازما في قراره بالهجرة، بحسبه “في ظل الأوضاع التي كان يشغل فيها”، تبعا للرسالة التي يشرح فيها معاناته وزوجته بقطاع التعليم أو الوضع المأساوي ككل ببلدنا.

ثم استمر يشرح ويلمح تارة ويصرح: “يعود شتنبر ولا يعود معه ترقب جدول الحصص القاض للمضاجع، ولا إرهاب الفائض المشتت لشمل الأسر. يعود شتنبر دون أن ترتج روحي خوفا على زوجتي التي تخاطر بحياتها لساعات يوميا في طرقاتنا الوطنية؛ فعش الزوجية في مكان، ومقر عملي في مكان آخر ومقر عمل زوجتي في مكان ثالث، أيستقيم هذا؟”.
واختتم القول بالتأكيد أنه عبر للضفة الأخرى وبدأ رحلة البحث عن عمل جديد: “يعود شتنبر وها أنا قد بدأت في لباس السميك من الثياب على غير العادة، فمناخ أمريكا الشمالية بارد كما تعلمون، لكن برودة الظلم والتحقير والاستبداد أقوى وأكبر وأدهى وأمر!”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *