أخبار الساعةالأولىتقاريردوليسياسة

حدود الموت: اليونان تعذب لاجئين من ضمنهم مغاربة

السلطة الرابعة-اليونان

تعرض العشرات من اللاجئين ضمنهم مغاربة لمعاملة لا إنسانية، حيث سرقت أموالهم وهواتفهم وملابسهم من طرف جنود يونانيين. وملأت صورهم وتم تداولها على نطاق واسع أمس الجمعة 6 مارس 2020 من طرف وسائل إعلام إقليما ودوليا، والتي عكست كلها التعامل السلبي لليونان مع اللاجئين السورين الذين كان من ضمنهم مغاربة، وتهاوت كل الاتفاقات و الالتزامات الأخلاقية في التعاطي مع هذه الشريحة، وصعدت أزمة خانقة بين الاتحاد الأوربي وتركيا، وكل منهم يتقاذف المسؤولية، بعد أن قررت تركيا فتح الحدود في وجوههم وتنفيذ وعيدها وتهديدها بذلك.

وقد عمدت السلطات اليونانية إلى تجريد المهاجرين من ثيابهم وتقييدهم بله تعذيبهم ومحاولة إغراقهم، لجعلهم وثني آخرين عن المحاولة في محاولة لصد التدفق المستمر.
هذا التعذيب والمعاملة اللإنسانية يعدان و يعتبران خرقا سافرا للقانون الدولي الإنساني وللأعراف الدولية والإنسانية حيث تنص اتفاقية جنيف الرابعة1949 على عدم القيام بأي اعمال عدائية تجاه اللاجئين وان يعاملوا معاملة إنسانية ويحظر الإعتداء على كرامتهم الإنسانية .
وقد أثارث الصور ومقاطع الفيديو نقاشا كبيرا في مواقع التواصل الإجتماعي المغربي مستنكرين هذا التعامل غير المقبول، فيما يبقى التساؤل مفتوحا ما هي السياسة التي ينهجها المغرب في حماية مواطنيه الذين اضطروا للهجرة ؟ وكيف يمكن الحد من الهجرة السرية التي تودي بحياة شبابه الذي يسلك طريق الموت ؟.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *