أخبار الساعةالأولىمجتمع

خطير..وزارة التعليم تكمم الأفواه وتعلن متابعة الأستاذة فاضحة القسم المهترئ بسيدي قاسم

السلطة الرابعة

على عكس المتوقع، وفي نفس النهج القمعي الرسمي الممارس ضد كل فاضح فساد، وبدل محاسبة المتخاذلين والمتورطين في مهزلة قسم بمؤسسة بسيدي قاسم، والتي حاولت الوزارة كعادتها الالتفاف على الحقيقة وفدلكة بلاغ متضارب، يؤكد وجود القسم، لكنه تحت “الإصلاح”، ونفس الوقت تقول أن الفيديو مفبرك!
فكيف تؤكد معلومة وتنفيها بنفس الوقت؟
ولم تقف عند هذا، وسعيا منها لإخافة الجسم التعليمي، وكل فاضح للفساد، أعلنت الوزارة اليوم قرارها إحالة أستاذة بسيدي قاسم على المجلس التأديبي، وذلك بعدما نشرت شريط فيديو يظهر وضعا مزريا تعيشه المدرسة التي عينت للعمل بها،

جاء هذا على لسان وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي أكد خلال ندوة صحفية أجراها صباح اليوم الجمعة 20 شتنبر حول موضوع الدخول المدرسي الجديد، على أن الأستاذة ستحال على المجلس التأديبي للنظر في قضيتها بسبب سلوكها الذي اعتبرته الوزارة غير تربوي ويندرج في إطار نشر الأخبار الزائفة.
فمن نصدق بهذا التخبط؟
الوزارة التي تؤكد وجود القسم وأنه بمرحلة إصلاح،أم أنه خبر زائف ولا وجود نهائيا لهذا القسم وأن الأستاذة تكذب؟
معلومات السلطة الرابعة، تؤكد أن الحالة صحيحة وأن الأستاذة التي وثقت النازلة معرضة للمسائلة لكي لا تمتد الظاهرة ولا تشجع آخرين على فضح الواقع المزري لعدد من المؤسسات والأقسام التي لازالت تعيش بالعصر الحجري ” بريفابريكي” وسط الحواضر والقرى.، فيما الميزانيات تنهب وتسلب حسب تقارير رسمية نشرتها وسائل الإعلام مرات ومرات دون محاسبة ومراقبة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *