الأولىرأيشباب

رأي: المولد بين الفرح والاستغلال السياسي.

السلطة الرابعة/ المغرب

المولد بين الفرح والاستغلال السياسي.

مقالة سابقة للكاتب على قناة الجزيرة ببرنامج مرآة الصحافة
مقالة سابقة للكاتب على قناة الجزيرة ببرنامج مرآة الصحافة

بقلم: حفيظ زرزان

دأب الشعب المغربي على الاحتفال بعيد المولد النبوي تعظيما للجناب الشريف، وإذكاء لجذوة الحب النبوي بالقلوب والنفوس والأرواح والأسرار، وكان السيد أبو العباس أحمد بن محمد رحمه الله من أول الداعين إلى تكريس عادة الاحتفال بالمولد النبوي في الغرب الإسلامي بعد الفاطميين بمصر، وأبرز في مقدمة كتابه «الدر المنظم في مولد النبي المعظم» الأسباب التي حفزته على الدعوة إلى الاحتفال بالمولد النبوي وجعله عيدا.

وقد تعددت مظاهر الاحتفال عند المغاربة من خلال جلسات المديح والسماع، ومواكب الشموع، والحركة التي تشهدها مختلف المدارس الإسلامية بمختلف تنوعاتها أكانت تنتسب للسادة الصوفية، أو الحركية منها والفكرية…وحدهم السلفيون يتشددون في هذه المناسبة وينكرون خارج الجمهور الغالب الفرح برسول الله، فيما إذا ولد طفل عند أسرة أقامت الدنيا ولم تقعدها…

فتقام الحفلات، وتبسط موائد الطعام ومظاهر الفرح والسعد، وبالموازاة يتم تنظيم حفلات إعذار جماعية للفقراء واليتامى.

أما على مستوى الأسر البسيطة، فيحرص الناس على اقتناء الحلويات وشراء ملابس العيد التقليدية، والاستيقاظ باكرا بذاك اليوم والجلوس جماعيا على موائد الإفطار، بينما تحرص أغلب المدارس العتيقة على عطلة والاحتفاء بالحفظة بهذه المناسبة.

فيما تبزغ العديد من الإبداعات والقصائد، وتتخذ الاحتفالات صبغة عصرية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي تكتسي حلل التباريك وتبادل تحايا “العواشر”.

الخط الرسمي أيضا لا يفوت الفرصة لمعرفته الدقيقة بأهمية هذه المناسبات في نفوس المغاربة، فيقيم حفلات رسمية بمختلف مساجد البلاد وبربوعها ليسوق “تدين” التلفزيون التي تبدع ماكينة الدعاية الرسمية في إخراجه وإتقانه، فيخيل لك للحظة أن الحقل الديني بالمغرب يعيش أحسن حالاته باتباع الرحمة المهداة، بينما يتم بكل مرة تفكيك الخلايا. فأين الخلل إذن؟

ثم لما يختزنه الحدث سياسيا وشعبيا من رمزية دينية تضفي الشرعية وتنتسب للدين وتخاطب البسطاء من خلال استغلال الخطاب الديني وكذا الانتماء إلى العطرة النبوية.

وكما سبق للدكتور محمد شفيق الحديث عنه في مقال سابق، فليس هذا جديدا على الخط الرسمي الحاكم، فقد كان المغرب على امتداد من تعاقبوا على الحكم منذ القرن الـ13 م دغبوا على ترسيخ الاحتفال بعيد المولد النبوي بهذا البلد. وكان السلاطين المرينيون أول من سن هذه الاحتفالات بالمغرب؛ حيث “كان السلطان يعقوب بن عبد الحق أول من احتفل بعيد المولد النبوي بفاس ثم عممه ابنه يوسف على جهات المغرب”.

ويمكن تحديد العوامل التي كانت وراء اتخاذ الحكم المريني، ومن بعده لهذا القرار في الدوافع التالية:

– افتقاد الحكم المريني لأية شرعية دينية بخلاف الحكم المرابطي أو الموحدي.

– تنامي نفوذ الشرفاء الأدارسة بفاس خاصة بعد اكتشاف قبر المولى إدريس.

– ظهور قوى سياسية منافسة للحكم المريني مرتكزة إلى المشروعية الشرفاوية كالزوايا، والأسرة السعدية، والأسرة العلوية فيما بعد.

لذا، فقد اهتم السلاطين المرينيون بتنظيم مراسيم خاصة للاحتفال بعيد المولد النبوي.

بالمقابل نجد الخط الرسمي قد يمنع الخارجين عن نسقه المعارضين لسلوكه السياسي وتدبيره الرسمي المتسم بالاختلال على خلفية مختلف التقارير الدولية والرسمية الصادرة من الاحتفال وتنظيم الفرح الشعبي من خارج نهجه.

فسمعنا السنوات الفارطة عن تدخلات أمنية بحق مواكب شموع واحتفالات للمولد تنظمها جماعة العدل والإحسان، وهي الجماعة الإسلامية المعارضة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *