أخبار الساعةالأولىتقاريرمجتمع

غضب عارم من رداءة خدمات اتصالات المغرب

السلطة الرابعة


لازالت حالة غضب عارمة تعم مواقع التواصل الاجتماعي، مما اعتبره كثيرون استهتارا بالمواطن المغربي وعدم اعتبار، وذلك نتيجة ضعف وتردي صبيب وخدمات شركة “اتصالات المغرب” وانقطاعها المستمر في أحايين كثيرة. إذ اشتكى ولازال عدد من زبناء الشركة من تردي شبكة الاتصال في عدد من المناطق ببلادنا وضعف صبيب الأنترنيت بنوعيه “ADSL” و“G4” ناهيك عن عدم القدرة للولوج بالمغرب لحد الآن بالنسبة للشركات الثلاث للجيل الخامس مما ينبئ عن بنية تحتية ضعيفة لا ترقى لتتماشى و العالم الحديث، وهو ما يفسر ضعف الخدمة وقلة الصبيب بالمقارنة مع ما يعلن عنه إخباريا وإشهاريا.


عشرات التدوينات الغاضبة ضد الشركة وانضاف لها عشرات الصحفيين بمختلف وسائل الإعلام الوطنية أو التي تتعامل مع شبكات عربية كالجزيرة أو مع منابر دولية، و التي تصبح في إحراج كبير مع إدارتها، وعملها رهين بجودة هذه الخدمات. حيث أصبحت تعيش اتصالات المغرب على وقع الانقطاع ونزول الصبيب إلى أدنى مستوياته بالأيام الأخيرة، دون أن يكون لذلك وقع على الفواتير المرتفعة التي تتقاضاها الشركة والتي تجعلها على رأس أكثر الشركات المغربية ربحا بملايير الدراهم التي تراكمها من جيوب المواطنين.


وقبلها سجلت العديد من الملاحظات والشكايات، دون جدوى، اذ اكتفت الشركة باعتذار شفهي، رغم أنها لا تتوانى عن متابعة أي زبون تخلف عن الأداء وتقتطع خطه في الحال دون أي تراجع أو استفسار.


وعبر عدد من زبناء الشركة عن غضبهم من “تراجع” خدماتها لاسيما على مستوى ضعف صبيب الأنترنيت الذي وصفوه بـ”الرديء والبدائي والحلزوني”، وعدم رضاهم عن التبريرات التي تقدمها الشركة، فيما أوضح مجموعة منهم أنهم يضطرون في أحيان كثيرة إلى إطفاء هواتفهم وإعادة تشغليها وتبديل شريحة الهاتف عدة مرات، ظنا منهم أن الخلل في هواتفهم، كما يشتكون من عدم توصلهم بفواتير الاشتراك في الوقت المحدد.


مجموعة من زبناء “اتصالات المغرب” أظهروا في تدويناتهم غضبهم العارم وعزمهم التحرك تبعا لتعرضهم لأضرار وخسائر مادية جراء تكرر توقف الاتصالات والأنترنت بين الفينة والأخرى دون سابق إنذار، مع ضعف صبيبه، خاصة ممن يشتغلون بالأنترنت بشكل متواصل “مع توسع إنتاج المحتوى الرقمي بمختلف المنصات”، فيما دعا نشطاء الشركة إلى تعويض المتضررين وتقديم اعتذار رسمي لزبنائها، مشيرين إلى استعدادهم لرفع دعاوى قضائية ضد إدارة الشركة.
الصحفية سناء القويطي بقناة الجزيرة، بموقعها الجزيرة نت، كتبت على حسابها: “منذ حوالي 15 يوم والأنترنت الأرضي مقطوع. وفكل اتصال كايقولو التقني غايدوز يشوف فين المشكل. ما شفنا تقني ما تحل المشكل. عافاكم اللي شاف هاد التقني يتصل بهاد الرقم أو يعيط للدوزيام.. اتصالات المغرب.. عالم رديء يناديكم”.
أما أوعنا عن هسبريس الرياضية فعبر في تدوينة طويلة وكبيرة الأحرف:” اتصالات المغرب راكم مرضتونا هاد الشهر…”

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *